أمل مستمر في الحياة 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أمل مستمر في الحياة 4

مُساهمة من طرف MoMaiZa في الأحد يونيو 16, 2013 5:10 pm

[rtl] [/rtl]
[rtl]_____ صدمات متكررة _____[/rtl]
[rtl]اضطر عماد لشرح كل شيء من البداية للأصدقاء بينما عجز الجميع عن التعليق على ما يقول ,,[/rtl]
[rtl]رانيا بأسف : لا أكاد أصدق ,, كل شيء غريب و محزن ,,, لا أستطdع تخيل المعاناة التي عاشاها ,, حتى فارس الذي التقيت به بالامس ,, مات ؟؟[/rtl]
[rtl]لؤي ناظرا للأرض : رندة !![/rtl]
[rtl]أما رؤى فبدأت بالبكاء ,, و سامر يستمع فقط بصمت و هناء أيضا مثله ,,[/rtl]
[rtl]عماد : لقد قلتم لي أن صقر و هيثم قد حاولا نشر بعض الاشاعات أو ما شابه ,, أخبروني عن كل شيء ,,[/rtl]
[rtl]في هذه الاثناء كانت رندة تبحث عن أيمن في المدينة ,, و أخيرا وجدته على شاطئ البحر واقفا تضرب الرياح وجهه لتتطاير خصلات شعره المفتوح و تتمايل يمينا و يسارا ,, واقفا كأنما ينتظر شخصا ما ,,[/rtl]
[rtl]تقدمت رندة نحوه بهدوء ووقفت بجانبه فسألها دون أن يلتفت لها : مالذي يجعل فتاة تكرهني تأتي للبحث عني ؟؟[/rtl]
[rtl]رندة و قد بدأت دموعها تنهمر من جديد ليس ضعفا و لكن ألما : أنا نفسي لا أعلم ,, لا أعلم لماذا ,, أنا بالكاد أستطيع التوقف عن البكاء ,, لا تلمني ,, فالأمر صعب ,, صعب جدا علي ,,[/rtl]
[rtl]أيمن : لا بأس و لكن ,, لماذا تكرهينني ؟؟[/rtl]
[rtl]رندة و قد أنزلت رئسها ناظرة لرمال الشاطئ : أنا لا أكرهك ,, أنا أخشاك ,, و أخاف منك ,, أنت لا تخطئ و كلامك يجعلني أحس بالراحة نوعا ما ,, ككلام فارس تماما لهذا ,, فأنا ,, أخاف أن تأخذ مكانه كما أخذت مني عماد سابقا ,,[/rtl]
[rtl]أيمن بابتسامة لطيفة تبعث على التفاؤل : صدقيني يا رندة لا أحد يأخذ مكان أحد في هذا العالم كما ,, لن يأخذ أحد مكانك في قلبي ,,[/rtl]
[rtl]صدمت رندة من كلام أيمن بينما هو استمر في كلامه و لكن منحنيا إلى الأرض يرسم شكل قلب ,,[/rtl]
[rtl]أيمن : رغم انكي تكرهينني ,, رغم أنك تعاملينني بسوء ,, فأنا ,, أحبك ,, لقد انتظرت طويلا لتأتي اللحظة التي أستطيع فيها قول هذه الكلمة لك ,, و حتى و لو لم تقبلي بالأمر ,, سأستمر في حبك ,, فقد منحت قلبي لك و لن أمنحه لغيرك فلا أحد سيأخذ مكانك في قلبي ,,[/rtl]
[rtl]استمرت رندة بالبكاء ثم جلست على ركبتيها ووضع كلتا يديها عى وجهها و هي تقول : أنا أكرهك يا أيمن أكرهك ,,[/rtl]
[rtl]اقترب أيمن من رندة و مسح بيده على شعرها مبتسما قائلا : البكاء لن يجعلك سعيدة و لن يجعل فارس سعيدا و لا أحد سعيدا ,,[/rtl]
[rtl]ثم تغيرت ملامحه للجدية مكملا كلامه : الحياة لا تتوقف على أحد ,, فحتى أنا أعيش بدون والداي و لكنني أستمر في الحياة ,, فهذه الدنيا تأخذ منا و تعطينا ,,[/rtl]
[rtl]مسحت رندة دموعها بعد سماعها لكلمات أيمن ثم وقفت ناظرة للسماء و قالت : ربما أنت محق لمن الأمر صعب ,, صعب ,,[/rtl]
[rtl]وقف أيمن من بعدها ناظرا اليها قائلا : و لكني رغم ذلك مؤمن بأنكي أوى من الصعاب ,, تذكري أن لديكي أشياء أخرى تعيشين من أجلها ,,[/rtl]
[rtl]استمرت رندة في نظرها لسماء و هي تقول : ربما ,, ربما  ,,[/rtl]
[rtl]عادت رندة بعد ذلك للبيت برفقة  أيمن و كان البيت هادئا على غير العادة ,, و انتهى اليوم كأي يوم كذلك اليوم الذي يليه فقد كان يوم عطلة و جاء يوم السبت و هو يوم دراسي ,, اتجه كل من أيمن و رندة   نحو المدرسة معا و في صمت و عندما دخلا للمدرسة استقبلهما هيثم ,,[/rtl]
[rtl]هيثم بخبث : أهلا أهلا ,, منذ متى أصدقاء ؟؟[/rtl]
[rtl]أيمن بحزم : صقر أحذرك ,,[/rtl]
[rtl]هيثم : أيمن هنالك من يريد الحديث معك خلف مبنى المدرسة ,,[/rtl]
[rtl]أيمن : حسنا ,,[/rtl]
[rtl]ثم حول أيمن نظره الى رندة و قال لها : سأذهب و أرى من يريدني و أعود ,,[/rtl]
[rtl]رندة ببرود : لا شأن لي بك و لكن ابقى على حذر ,,[/rtl]
[rtl]ذهب أيمن بعد ذلك الى خلف مبنى المدرسة  أما رندة و هبثم فقد بقيا واقفين في نفس المكان ,, بعد ذلك أعطت رندة بظهرها لهيثم قائلة : لا تتوقع مني أن أبقى واقفة معك يا صقر ,,[/rtl]
[rtl]هيثم مبتسما بخبث : اذهبي و لكن ,, لا تظني أن صقر قد نسي صفعتك له ,, احذري من القادم ,,[/rtl]
[rtl]تقدمت رندة خطوتين ثم توقفت و أدارت رندة وجهها نحو هيثم و قالت له بنظرة ملؤها الغضب : أحذرك من اعتراض طريقي يا هذا ,,[/rtl]
[rtl]بعد ذلك غادرت رندة المكان ,, في هذه الأثناء وصل أيمن إلى الحديقة التي خلف مبنى المدرسة ,,[/rtl]
[rtl]أيمن بحزم : من هنا ,,[/rtl]
[rtl]بعد أن قال هذا خرجت له فتاة ذات شعر قصير به لونان أصفر و بني و عينين سوداوتين قالت له بخبث : مرحبا ,,[/rtl]
[rtl]صدم أيمن و اتسعت عيناه و قال : أ ,, انتي ؟؟[/rtl]
[rtl],,,, : مبارك حصلت على صديقة جديدة ,,[/rtl]
[rtl]أيمن : مالذي تفعلينه هنا في هذه المدرسة ؟؟ مالذي تريدينه مني ؟؟[/rtl]
[rtl],,,,,: أنا هنا لأدمرك و أدمر حياتك و حياة صديقتك تلك يا فتى .[/rtl]
[rtl]تقدم بعد ذلك ذاك الفتى صاحب الشعر المجعد ,, صقر و وقف بجانب تلك الفتاة قائلا : مفاجأة جميلة أليس كذلك ؟؟[/rtl]
[rtl],,,, : بالمناسبة أنا صديقة صقر و هيثم و أنا هنا في المدرسة بأمر مسبق منهما ,,[/rtl]
[rtl]أيمن بسخط : سحقا لكما ,,[/rtl]
[rtl]في هذه الاثناء اتجهت رندة إلى احدى ممرات المدرسة و وجدت تجمعا من الطلاب أمام احدى المجلات الحائطية فذهبت لتلقي نظرة ,,[/rtl]
[rtl]رندة : دعوني ألقي نظرة ,,[/rtl]
[rtl]اتسعت عينا رندة بعد أن قرأت المكتوب على الحائط ,,[/rtl]
[rtl]رندة مصدومة : مــ,,من كتب هذا ؟؟[/rtl]
[rtl]"" أخوها يموت كانتقام للدنيا منها لما تفعله في المدرسة ""[/rtl]
[rtl]هذا ما كان مكتوب على مجلة الحائط بالخط العريض بجانب صورة لرندة ,,[/rtl]
[rtl]صرخت رندة بعد ذلك على الطلبة الذين كانو متجمهرين حول المجلة : ابتعدو جميعا ,, من الذي كتب هذا ؟؟ أخبروني ,,[/rtl]
[rtl]تقدم أحد الطلة نحو المجلة و أشر على كاتب المجلة الحائطية ,,[/rtl]
[rtl]لقد كان "" أيمن سيف ""[/rtl]
[rtl]صدمت رندة لما قرأته قائلة بسخط : سحقا له ,,[/rtl]
[rtl]فتقدمت رانيا منها و قالت : لا أظنه يفعل هذا ,, هنالك شيء خطأ ,,[/rtl]
[rtl]في هذه اللحظة يأتي أيمن و يجد رندة غاضبة و عندما رآى المجلة صدم و لم يقل حتى كلمة إلى أن أمسكت رندة بقميصه و بدأت تصرخ في وجهه : لا أريد تفسيرات و لا أي شيء ,, فقط أتركني و شأني ,,  لا أرغب في رؤيتك مجددا  ,,[/rtl]
[rtl]تركت رندة قميص أيمن بعد ما قالته و دفعته ثم غادرت المكان ,,[/rtl]
[rtl]رانيا باسف : مالذي يحدث ؟؟ من فعل ذلك ؟؟[/rtl]
[rtl]أيمن بغضب ملتفتا خلفه : إنهم هم ,,[/rtl]
[rtl]لقد التفت خلفه لأنه قد أدرك أن الفاعلين هما صقر و تلك الفتاة المدعوة سوسن ,,[/rtl]
[rtl]سوسن بخبث و بابتسامة مليئة بالفخر لما فعلته : ها نحن ذا ,, واحد مقابل لا شيء[/rtl]
[rtl]أيمن صارخا بغضب عليهما : لا علاقة لها بما حدث بيننا ,, أتركوها و شأنها ,,[/rtl]
[rtl]سوسن و قد أعطت بظهرها لأيمن : ابتعد عنها إذا كنت تريد راحتها ,,[/rtl]
[rtl]أيمن بغضب : سحقا لك ,,[/rtl]
[rtl]و بدأ الجميع يتهامس ,, أصوات هنا و هناك ,,[/rtl]
[rtl],,,, : هل يحب أيمن تلك الفتاة ؟؟[/rtl]
[rtl],, فعلا يبدو ذلك ,,[/rtl]
[rtl],,, : هل يتواعدان ؟؟[/rtl]
[rtl],,, : إنه يحبها ,, أشهر ولد في المدرسة يحب تلك المغفلة ؟؟[/rtl]
[rtl]رانيا لأيمن : هيا يا أيمن لنذهب للفصل سيبدأ الكلام الفارغ ,,[/rtl]
[rtl]غادر أيمن و علامات الغضب ترتسم على وجهه ثم شد قبضة يده و قال بصوت يُكاد يُسمع : لماذا الآن بالتحديد ؟؟ لماذا ؟؟[/rtl]
[rtl]ذهب أيمن للصفصل برفقة رانيا و عندما دخلا اجتمع الجميع حولهما يسألانهما عن الضجيج الذي كان في ممر المدرسة و عن تلك المجلة التي أثارت استغارب الكثيرين و لكن أيمن امتنع عن الاجابة و عندما نظر حوله لاحظ عدم وجود رندة في الفصل فاستغرب ,,[/rtl]
[rtl]بعدها بدقائق دخل الاستاذ ليهدئ الفصل و بدأ في شرح الدرس و لكن رندة دخلت في منتصف الحصة غاضبة ,, بعد أن مزقت المجلة و كان الفصل ينظر لها باستغراب أما أيمن فلم ينتبهم للدرس الذي كان الأستاذ يشرحه فقد كان يحدق برندة بشرود و يتذكر موقف حصل معه في الماضي ,,[/rtl]
[rtl]< كانت فتاة صغيرة تبدو في الثانية عشر من عمرها تجري بسرعة منادية : أيمن أيمن ,,[/rtl]
[rtl]التفت أيمن لها و قد كان أيضا في نفس العمر حينها ,,[/rtl]
[rtl]أيمن : سوسن ؟؟[/rtl]
[rtl]مدت سوسن يديها إلى أيمن و أرته ما كان فيها [ كانت مجموعة من الحبوب الملونة ] و قالت : انظر إلى هذه ,,[/rtl]
[rtl]أيمن : ما هذه ..[/rtl]
[rtl]سوسن مبتسمة ببراءة : لقد أعطاها لي صديقي ,, قال لي انها ستجعلني أكبر ,, قال انها جيدة حتى لتهدأت الأعصاب ,,[/rtl]
[rtl]أيمن بحزم : هاتـِها ,,[/rtl]
[rtl]سوسن : مستحيل أريدها لن تأخذها مني ,,[/rtl]
[rtl]أيمن بغضب : لا يجوز هذا ,, هذه مواد كالمخدرات ,, ستسيرين  في الطريق الخاطئ هكذا ,,[/rtl]
[rtl]سوسن : و هل ستتركني ان تناولتها ,,[/rtl]
[rtl]أيمن : و ماذا تتوقعين مني ؟؟[/rtl]
[rtl]و لكن في هذه اللحظة باغث أحدهم أيمن بضربة قوية على عنقه أسقطته أرضا ,,[/rtl]
[rtl]كان أيمن يشعر بالدوار في تلك اللحظة و لكنه رآى فتى طويل يسير بجانب سوسا مغادرين المكان ,,[/rtl]
[rtl]الفتى : لا تهتمي لأمره ,, فإن كان يحبك بحق ما تركك لأمر تافه كهاذا ,,[/rtl]
[rtl]أيمن بصعوبة : انــ ,, تظري[/rtl]
[rtl]سوسن باكية : اذهب للجحيم فقد بعتني بسهولة ,, >[/rtl]
[rtl]بقي أيمن يقول في نفسه بعد أن توقف عن تذكر الموقف : يومها لم أستطع رؤية وجه من ضيع سوسن ,, لم أرى سوى شعره البني فقط ,,[/rtl]
[rtl]ثم أكمل كلامه بأسف و صورة سوسن الصغيرة في مخيلته : لا أستطيع تصديق ما آلت إليه الأمور و فوق كل هذا أصبحت من أصدقاء صقر و هيثم ,,[/rtl]
[rtl]بعد ذلك حو نظره إى رندة و قال : حتى رندة غاضبة علي مع أنها ليست غلطتي ,,[/rtl]
[rtl]قطع تفكير أيمن المعلمة زهرة و شخص ما بجانبها ما أن رآه أيمن حتى ,,,,,[/rtl]
[rtl]المعلمة زهرة : أيها الطلبة لدينا طالبة جديدة في الفصل إسمها سوسن ,,[/rtl]
[rtl]أيمن مصدوما : ماذا ؟؟ أليس من المفترض أن تكون في السنة الثانية من الثانوية ؟؟ لقد أعدت أنا السنة بسبب ما حدث مع والداي ,, و لكن لماذا هي ,,,,,[/rtl]
[rtl]لاحظت رندة ملامح أيمن المرتبكة و قالت في نفسها : من هذه الفتاة يا ترى ؟؟[/rtl]
[rtl]كان صقر و أيمن يبتسمان لأنهما يعرفان أن سوسن سوف تلتحق بالفصل ,,[/rtl]
[rtl]رانيا بقلق : أليس هذه الفتاة التي كانت تكلم أيمن بطريقة غريبة ؟؟[/rtl]
[rtl]هناء : انها تنظر لأيمن كأنها تعرفه !![/rtl]
[rtl]سامر : إنها سوسن ,, و لكن لماذا هي هنا ؟؟[/rtl]
[rtl]لقد كان سامر يعرفها لأنه صديق أيمن المقرب و يعرف كل شيء ,,[/rtl]
[rtl]رن الجرس معلنا نهاية الحصة الأولى و اذا بفتاة تأتي إلى مقعد أيمن تقف أمامه ,,[/rtl]
[rtl],,, : صباح الخير يا سيد أيمن ,,[/rtl]
[rtl]أيمن مبتسما : أهلا صباح الخير يا إلهام ,,[/rtl]
[rtl]إلهام : كما تعرف فأنا المسؤولة عن مجلة الفصل الحائطية لذلك ,, أخبرتني سوسن بأن هنالك علاقة غريبة بينك و بين رندة ,,[/rtl]
[rtl]تغيرت ملامح أيمن للجدية بعد أن سمع كلامها ,,[/rtl]
[rtl]إلهام : و لأن هذا سبق صحفي لا يعوض ,, أسألك أمام الجميع ,, ما علاقتك برندة تحديدا ؟؟[/rtl]
[rtl]اتسعت عينا رندة لما سمعته ,,[/rtl]
[rtl]هناء مصدومة و بقلق : عاقة ؟؟[/rtl]
[rtl]صدم كل من رانيا و رؤى و لؤي كذلك لما سمعوه ,,[/rtl]
[rtl]سامر بقلق : رندة و أيمن !![/rtl]
[rtl]هيثم بخبث : مغفل ,,[/rtl]
[rtl]سوسون و قد وضعت قدما على قدم موجهه كلامها بخبث لأيمن : أجبها يا عبقري أم أنك خائف ها !! اللجميع يريد معرفة الاجابة ,,[/rtl]
[rtl]( هنا يا أصدقائي نصل إلى أخر بارت من الجزء الأول من هذه القصة أو الرواية ,, نصل إلى أخر صفحة من الصفحات 120 ,, مالذي سيحدث في الجزئ القادم من القصة  ؟؟ ما هي اجابة أيمن ؟؟ ما هي الأحداث التي ستحدث في الجزء الثاني ؟؟ كل هذا سنعرفه لاحقا ,, أشكر كل من تابع القصة باهتمام و خاصة maro itame  سيكون الجزء القادم من القصة في موضوع جديد و لن يلحق بهذا الموضوع )[/rtl]
[rtl]تحياتي للجميع[/rtl]
[rtl]و أنتظر تعليقاتكم على القصة و انتقاداتكم لأخطائي التي لا أريد تكرارها في الجزء القادم[/rtl]
[rtl]سلام[/rtl]
avatar
MoMaiZa
المديرة المميزة
المديرة المميزة

عدد المساهمات : 10
نقاط التميز : 16
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/01/2013
العمر : 20
الموقع : http://momaiza.lolbb.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://momaiza.lolbb.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أمل مستمر في الحياة 4

مُساهمة من طرف AIDA في الأحد يونيو 16, 2013 5:55 pm

القصه  حلوه sunnysunnyياالمميزه ونتمني انك تعرضي اكثر والتوفيقLike a Star @ heavenLike a Star @ heavenLike a Star @ heavenLike a Star @ heavenانشاء الله
avatar
AIDA
المميز النشيط
المميز النشيط

عدد المساهمات : 8
نقاط التميز : 10
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2013
العمر : 45

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى